بدعم كريم من فاعلي خير من دولة الكويت رسالتي توفر الكراسي المدرسية لمدرسة المظفر

دشنت مؤسسة رسالتي لتنمية المرأة اليوم الاثنين الموافق ٢٣/ سبتمبر/٢٠١٩م
توزيع عدد ١٥٠ مقعد مزدوج لمدرسة المظفر بالدمغة- مديرية صبر الموادم
بتنسيق مع مكتب التربية والتعليم _تعز

ويعتبر هذا المشروع ضمن برنامج التعليم الذي يهدف لتحسين الأداء التعليمي للطلاب في المحافظة
ولأن الطالب اليمني عانى الكثير منذ بدئت الحرب في اليمن
بسبب تعرض المدارس للقصف والنهب فوجد الطالب نفسه يدرس داخل فصول مدمرة وبلا اثاث مدرسي
قررت مؤسسة الخير والعطاء مؤسسة رسالتي لتنمية المرأة أن تساهم في تخفيف معاناتهم وتوفير مستلزماتهم لتحقق هدفها الأسمى وهو المساهمة في تطوير التعليم في المحافظة تحت شعار بالعلم نرتقي

هذا وقد حضر التدشين الأستاذ بجاش المخلافي نائب مدير التربية والتعليم بالمحافظة
والأستاذ فؤاد وكيل مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل
والأستاذ جميل الرامسي مدير عام مديرية صبر
والأستاذ عبدالجليل عقيل مدير إدارة التوجيه بمكتب التربية
والأستاذ علي طه نائب مدير إدارة التربية بالمديرية

وقد القى الأستاذ بجاش المخلافي كلنة للطلاب والمعلمين هنئ بها الطلاب والطالبات ببداية العام الدراسي الجديد وبالعطاء الكريم الذي قدمته مؤسسة رسالتي لتنمية المرأة لهم ووجه كلمة شكر للاستاذه الفاضلة بلقيس سفيان والتي دائما تعطي التعليم أهمية كبيرة في مشاريعها وأنشطتها والتي تحت شعار بالعلم نرتقي

هذا وقد شكرت الأستاذة / بلقيس سيفان رئيس المؤسسة في تصريحاتها فاعلين الخير من دولة الكويت لمثل هذا العطاء
وأن الجيل يستحق مننا بذل اكثر حتى ننهض بجيل قادر على مواجهة التغيرات
وبالعلم وحدة نتقدم ونرتقي

هذا وألقت الأستاذة حنان الشريف كلمة عن المؤسسة توضح فيها هذا المشروع وتؤكد من خلالها أن التعليم وتطويره احد اهم الأهداف التي تسعى المؤسسة لتحقيقه والتي وضعتها الاستاذة /بلقيس سفيان ضمن خطتها التطويرية لجيل يستحق أن يكون

ثم ألقى مدير المدرسة كلمة شكر فيها مؤسسة رسالتي لتنمية المرأة التي التفتت لمعاناة الطلاب الذين افترشو الأرض لاعوام مضت بسبب الحرب الدائرة في البلاد وأكد أن هذه المبادرة الطيبة التي غطت كل حاجة المدرسة للكراسي وساعدت في زرع الابتسامة في وجوه الأطفال ليشعرو بأنهم طلاب حقيقين لايقلون عن غيرهم من طلاب المدارس الأخرى بشيء
وقال المدير في نهاية حديثه إن افتراش طلابنا للأرض يؤثر سلبا على تحصيلهم العلمي وهم امل المستقبل ونجوم الغد ولكن الحمد لله بعد الآن لا عجز لدينا ولا مشكلة

وتقدم مؤسسة رسالتي لتنمية المرأة هذا المشروع بدعم سخي من فاعلي خير من دولة الكويت الشقيقة نسأل الله عز وجل أن يجزيهم الخير والثواب جزاء لاحسانهم وعطائهم.