السلطة المحلية بمديرية جبل حبشي تثمن الدور الفاعل الذي قدمته المنظمات في إنجاز مشروع مياه مدهافة

السلطة المحلية بمديرية جبل حبشي تثمن الدور الفاعل الذي قدمته المنظمات في إنجاز مشروع مياه مدهافة.. وتوضح ماحصل من لبس غير مقصود اثناء افتتاح المشروع

مكتب إعلام مديرية جبل حبشي

ثمنت السلطة المحلية بمديرية جبل حبشي بالدور الرائد والإنساني الذي قدمته منظمات يمن أيد وكير العالمية والهجرة الدولية ومؤسسة رسالتي في تنفيذ مشروع مياه مدهافة بعزلة بني بكاري ، مشيداً بتدخلاتهم في صيانة وترميم وتأثيث البنية التحتية ومعالجة خدمات المياه والإصحاح البيئي في مختلف قرى المديرية.

وأوضحت السلطة المحلية في مذكرة لها حصل فرع مكتب الإعلام على نسخه منها : بأن المشروع مر بأربع مراحل متفاوته ولكل مرحلة كان للشركاء دوراً محورياً في نجاح المشروع ، إذ تمثلت المرحلة الاولى بتركيب وحدة ضخ غاطسة 22 كيلو ومولد كهربائي 50 كيلو من قبل منظمة الهجرة الدولية، والمرحلة الثانية تمثل بجزء من خط الإساله من قبل منظمة كير العالمية، والثالثة من قبل منظمة يمن أيد بمنظومة ضخ تعمل بطاقة شمسية متكاملة مكونه من 140 لوح مع مضخة غاطسة بقدرة 45 كيلو وسور حماية لمشروع المنظومة ، آخرها إستكمال ربط شبكة الإساله وخطوط التوزيع لمنازل المواطنين في 17 قرية من قبل مؤسسة رسالتي.

وأشارت المذكرة إلى أن الاهالي والمستفيدين قاموا بتنظيم حفل افتتاح المشروع ولم نطلع على برامج وتفاصيل الحفل الا بعد ان تم دعوتنا لحضور مراسيم الافتتاح في وقت متأخر من ليلة يوم الافتتاح ، ولم يتسنى للسلطة المحلية دعوة ممثلي بقية المنظمات لحضور الافتتاح باعتبارهم شركاء في تنفيذ المشروع، لافتاً إلى أن إعداد الحفل وطباعة اللوحات والشعارات واختيار مكان اقامة الافتتاح كان من اجتهاد الاهالي.

وذكرت المذكرة بأنه ومن خلال فقرات الاحتفال تطرق كلاً من مدير عام المديرية ومدير مشاريع مياه الريف والهيئة الإدارية للمشروع بذكر نوعية التدخل لكل المنظمات ، والإشادة بدورهم الرائد والإنساني ، مؤكداً بأنه لم يكن لمؤسسة رسالتي أي نشاط أو إدعاء بتنفيذ مراحل اولية من المشروع .

وقدمت السلطة المحلية إعتذارها للإخوة المنظمات المتدخله في تنفيذ المشروع معتبراً ماتم تداوله إعلامياً كان بدون قصد ولم يكن متعمداً ، بالإضافة إلى ان الخبر الرسمي للمديرية حدد نوعية التدخل لمؤسسة رسالتي فقط مع التكلفة المالية دون التطرق الى تدخل الجهات الآخرى ، ولم ينسب لمؤسسة رسالتي اي شيء آخر قامت بها منظمات آخرى ، معبراً عن شكرها لجهودهم الإنسانية الدائمة والمستمره.